الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

الدرس السادس: الحقل المغناطيسي الأرضي

الدرس السادس: الحقل المغناطيسي الأرضي
لكي نعرف الشواذ في مجال الأرض فانه من الضروري معرفة خصائصها الصافية. لتمثيل قريب من الواقع فان المجال المغناطيسي الأرضي يمكن ان يمثل بمجال قطب ثنائي يوجد في مركز الأرض ذو عزم مغناطيسي يشير الى الشمال الجغرافي للارض.  فعلياً فان مصدر المجال ينبغي ان يكون نظام من التيارات الكهربية داخل الأرض. كثافة الفيض المغناطيسي  الكلية B1  على السطح تبلغ قيمتها 0.6 x  10-4 T . كثافة الفيض تلك ناتجة عن قوة مغنطة T0  توجد عند نقطة قياس مقدارها x 0.6   10-4  /(4ط x  10-7) = 47.8   A/m. عند أي نقطة على سطح الأرض فان متجه كثافة الفيض المغناطيسي "او المجال المغناطيسي كما سنطلق على كثافة الفيض", تتحدد كلياً بمركباته الأفقية( (Bh والرأسية (Bz)  والانحراف (D) , غرب او شرق الشمال الحقيقي لل  Bh.اتجاه ال Bh  هو خط الاستواء المغناطيسي المحلي. Bz تعتبر موجبة اذا اشارت للأسفل كما في نصف الكرة الشمالي عموماً , وسالبة اذا اشارت للأعلى كما في نصف الكرة الجنوبي. الميل (I) لل Bh وهو ذو أهمية في تفسير الشواذ المغناطيسية يعطى بالعلاقة ظا-1(Bz/ Bh ). النقاط على الأرض التي يكون فيها الميل = +- 900  تسمى ميل الأقطاب المغناطيسية الشمالي والجنوبي. قد يوجد عدد من تلك النقاط نتيجة الاضطرابات المحلية ولكن بعيداً عن ذلك فانه يوجد قطبان مغناطيسيان رئيسيان يتواجدان تقريباً عند 72○ شمالاً و 102○ غرباً , و86○ جنوباً و 146○ شرقاً. باعتبار الجزء الغير منتظم من مجال الأرض فانها غير مرتبطة بتقاطعات محاور الأقطاب التخيلية في مركز الأرض مع السطح والتي هي عند 79○ شمالاً و 79○ غرباً , و79○ جنوباً و 110○ شرقاً. تلك الأخيرة تسمى الأقطاب الجيومغناطيسية او اقطاب المحور. الخط التخيلي الذي يمر بالنقاط I=0  يسمى خط الاستواء المغناطيسي. الى الشمال منه تكون Bz موجبة والى الجنوب منه تكون Bz سالبة. الدائرة الكبيرة على سطح الأرض التي تمر خلال ثنائي القطب التخيلي بزوايا قائمة على محور القطب هي خط الاستواء الجيومغناطيسي.
المجال الأرضي ليس ثايتاً عند أي نقطة على السطح بل يمر بتغيرات في فترات مختلفة. من وجهة نظر الجيوفيزياء التطبيقية فان الاكثر أهمية هي الاختلافات اليومية والعواصف المغناطيسية. تأثيرها المشوه يجب ان يحذف بشكل مناسب من نتائج المسح المغناطيسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق